علوم التربية

خصائص مرحلة الطفولة المبكرة ونصائح للتعامل معها

خصائص مرحلة الطفولة المبكرة من سنتين وحتى 6 سنوات

مرحلة الطفولة المبكرة

تبدأ مرحلة الطفولة المبكرة من سنتين وحتى 6 سنوات ويطلق عليها مرحلة “النشاط الحركي” – “مرحلة الاستكشاف”- “مرحلة الخيال”، وفيما يلي سنعرض عليكم بعض خصائص هذه المرحلة والتي تساعدكم في فهم طبيعة المرحلة والتعامل معها.

النمو الحركي:

– يتمتع الطفل في هذه المرحلة بالنشاط والحيوية.

– يستطيع الطفل السيطرة على جسمه والمحافظة على الاتزان الحركة.

– يقوم بتقليد حركات الآخرين.

– في بداية هذه المرحلة يعتمد الطفل على استخدام العضلات الكبيرة في الجري والقفز والتسلق، ومع مرور الوقت تنمو مهاراته الحركية؛ فيستطيع التسلق بقدم واحدة، نط الحبل، ركوب دراجة بعجلتين فقط.

– وفي نهاية هذه المرحلة تتميز حركاته بالدقة والانتظام والسرعة، ويقوم باستخدام العضلات الدقيقة في استخدام المقص، وتشكيل الصلصال، ومسك القلم، والتلوين، والرسم.

النمو العقلي:

– تتميز مرحلة الطفولة المبكرة بكثرة التساؤلات، وحب الاستطلاع، واكتشاف ذاته والعالم من حوله.

– يتكون لدى الطفل تساؤلات حول جنسه، أعضاء جسمه، الكائنات الحية الموجودة حوله، مظاهر الكون.

– يتسم خيال الطفل في هذه المرحلة بالخصوبة؛ فيقوم بتخيل الألعاب على أنها أشخاص حقيقية؛ فيتخل القدر وكأنه خوذة، والعصا كأنها سيف، ويقوم باللعب على هذا الأساس، كما أنه ينسج قصصًا خيالية من المواقف التي يمر بها والأصوات التي يسمعها.

– الذاكرة: تتسم ذاكرته بالحفظ الآلي، أي الحفظ دون فهم المعنى، وهذا يكون مفيدًا جدا ويجب استغلاله في تعلم أساسيات ومبادئ كل شيء في اللغة أو جدول الضرب أو القرآن الكريم.

النمو الاجتماعي:

– يهتم الطفل في هذه المرحلة بجلب الاهتمام والتركيز نحوه، فيقوم بلفت النظر من خلال أفعاله وتصرفاته.

– يصبح مستقلًا عن أمه ويحاول بناء كيان منفصل عنها عن طريق الاعتماد على ذاته في الكثير من الأفعال، بدايةً من مرحلة المشي والتي تمكنه من التحرك لأماكن جديدة والاندماج في الأنشطة الاجتماعية، حتى مرحلة تكوين الدوائر الاجتماعية والصداقات وبناء تفكير ذاتي ومستقل، كذلك فإن قدرته على التحكم ف عملية التبول تعطيه الكثير من دافع الاستقلال والاعتماد على الذات.

– يبدأ لدى الطفل مرحلة مهمة جدا وهي مرحلة التمييز الجنسي، أي التمييز بين السلوك المناسب للأنثى والسلوك المناسب للذكر، ويتعلم السلوكيات المناسبة لنوعه طبقًا لمعايير وثقافة المجتمع.

– يقوم الطفل بتقمص دور الأب أو دور الأم، فيقوم الولد بتقليد الأب، وتقوم البنت بتقمص دور الأم والقيام بسلوكياتها.

– يتكون لدى الطفل “الضمير” ويبدأ في التمييز بين الأفعال المهذبة وبين غيرها، وبين الصحيح وبين الخطأ.

– يبدأ بالاهتمام بالآخرين، واكتساب الخبرات الاجتماعية.

النمو الانفعالي:

– تتميز مشاعر الطفل في هذه المرحلة بالحدة والقوة والتقلب، فإ/ا أن يحبك حب شديد أو أن يكرهك بشدة، فمثلًا حين يرفض الأب تلبية طلبه فإنه يكرهه كرهًا شديدًا، وعندما يوافق فيتحول هذا الكره إلى حب شديد.

– يخاف الطفل في هذه المرحلة من أشياء خيالية ليس لها وجود، نتيجة لقوة خياله ومشاهدة أفلام الكارتون كثيرًا.

– ينتشر لدى الأطفال في هذا السن شعور الغيرة، نتيجة لخوف الطفل من فقدان الحب والأمان، فيخاف كثيرًا من توجه رعاية الأم والأب إلى طفل آخر حتى لو كان أخوه.

– يتبع الطفل في هذه المرحلة مزاجه الشخصي، كما لا يهتم بما يقوله الآخرين، حيث يكون دائمًا متمركز حول ذاته وتفكيره وألعابه، ومنحصرًا في خياله.

نصائح للتعامل مع مرحلة الطفولة المبكرة

– الاهتمام بصحة الطفل الجسمية، والتغذية السليمة.

– توفير المثيرات التي تساعد الطفل على الاكتشاف وتنمية قدراته العقلية.

– الاهتمام بالإجابة على تساؤلات الطفل.

– عدم اجبار الطفل على الكتابة والقراءة ومراعاة عدم قدرته على التحكم في عضلاته الدقيقة بسهولة إلا في نهاية المرحلة.

– عدم تهديد الطفل بالحرمان من عدم الشعور بالحب، كأن يقول له والديه ” إن لم تفعل كذا فلن نحبك”، فهذا يؤدي إلى شعور عميق لدى الطفل بعدم استحقاقه للحب، ويجعله في حالة متوترة دائمًا وفي حاجة دائمة للشعور بالأمن والأمان.

– إعطاء الطفل نماذج سلوكية جيدة دائمًا، وليس هناك أفل من أن يكون الأب والأم هم ذلك النموذج الطيب والقدوة لأولادهم.

عدم ترك الطفل لمشاهدة مشاهد العنف والضرب وكذلك المشاهد الخيالية التي تثير لديه الخوف

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق